بيان حركة 6 أبريل .. حول إعتداءات 4نوفمبر الإجرامية بجامعة عين شمس

بيان حركة 6 أبريل .. حول إعتداءات 4نوفمبر الإجرامية بجامعة عين شمس
1٬211

تلقت حركة شباب 6 أبريل ببالغ الأسف والدهشة أنباء الإعتداءات الإجرامية التي تعرّض لها أعضاءها داخل جامعة عين شمس, في الرابع من نوفمبر الماضي, إثر تضامنهم مع أعضاء هيئة التدريس (حركة 9 مارس لإستقلال الجامعات) وطلاب الجامعة لإعلان رفض وجود الحرس الجامعي والذي أصبح بِحُكم القضاء أمراً واجب التنفيذ.
حيث قامت مجموعة من البلطجية والخارجين على القانون مدعومين بأعضاء إتحاد طلبة جامعة عين شمس بالإعتداء على طلاب 6 أبريل وأعضاء هيئة التدريس (حركة 9 مارس) وطلبة الجامعة الرافضين لوجود الحرس الجامعي الغير قانوني بِحُكم القضاء, مستخدمين في ذلك الأسلحة البيضاء والأحزمة والجنازير والكابلات الكهربائية في مشهد مُخيف, مُخجل, وتحت سمع وبصر رجال الأمن الذين رفضوا حماية طلاب الجامعة نكايةً بهم!!!

 

كنا ننتظر تعاملاً حاسماً من إدارة جامعة عين شمس والوزير المُختص تجاه هذه المجزرة التي قضت تماماً على هيبة الجامعة وإحترامها بعد أن تحول الحرم الجامعي المُستباح إلى ساحة قتال!

إنتظرنا من السيد هاني هلال عندما طل علينا على شاشات التلفزيون أن يعلن عن أسفه علانية لما جرى وأنه سيتخذ إجراءات حاسمة وفورية لمعاقبة الجناة والمتسببين في هذا الأحداث, لكنه بدلاً من ذلك دافع عن المجرمين وتناول بكثير من اللغط والأكاذيب المُعتدى عليهم والمصابين.. والحق أن الوزير في ذلك لم يخالف سلوكه المُخيّب للأمال, الذي تعامل به في كثير من القضايا, ليس غريباً أن يهاجم الطلبة المُطالبين بإستقلال جامعتهم, فقد هدّد من قَبل الباحثين بمدينة مبارك “بقطع رقبتهم”, وهاجم العاملين بأكاديمية البحث العلمي ونَعَتهم بأنهم عديمي الفائدة, وهدد بالإنتحار إذا تم تحويل معهد الطاقة العالي بأسوان إلى كلية “في سابقة هى الأولى في تاريخ وزراء مصر”, وأيضاً حقّر من شأن الجالية المصرية بالسعودية وغادر إجتماعهم لولا تدخّل الأمن السعودي!

ولم ننسى التهديد الأشهر للوزير “سأقطع لسان من يرفع شعارات سياسية داخل الجامعة” ولم نكن نتصوّر أنه صادق في ذلك وأنه سيقطع ألسنة الطلبة ويُدمي أجسادهم بأسلحة البلطجية والمجرمين..
والذي آتي بيان جامعة عين شمس (الرسمي) مدافعاً عنهم واصفاً إياهم بأنهم أبناء الجامعة المُخلصين! هل أصبح البلطجي والمجرم والخارج على القانون إبناً للجامعة.. هنا نسأل بكل وضوح إذا كان البلطجي, الخارج على القانون “إبنــــاً للجامعة” فلاشك إذاً أنها جامعة الفساد والتخريب والإهمال والإرهاب والإجرام, ولا شك أيضاً أن القائمين عليها يجب أن يُقدّموا للمحاكمة الآن!

إلى هنا تُعلن حركة شباب 6 أبريل أنها تُدين بكل آيات الرفض والإستهجان, هذه الإعتداءات الهمجية ” الموّثقة بالصوت والصورة والفيديو لدى مكتبنا الإعلامي”.. وتدين كذلك التعامل المُشين لوزير التعليم العالي مع تلك الأحداث, بل وتعتبره مشاركاً فيهاً والمسؤول الأول عنها, إلى أن يتعهد بمُعاقبة المُجرمين ويُقدم إعتذاراً رسمياً للطلبة المصابين.! واننا لن نقبل اي اعتداء مرة اخرى وما حدث يوم الخميس الاخير سيكون الاخير لن يتكرر ولن يكون هناك مجال لتكرارة لسنا ضعفاء على الاطلاق ولن نصمت على ما حدث الخميس الاخير وسنسلك كل الطرق القانونية لردع الاعتداء وردع البلطجة .
كذلك تعلن الحركة دعمها الكامل للدكتور عبد الجليل مصطفى (الذي وصفه بيان جامعة عين شمس بإنه المُتسبب في الأحداث والمُحرض عليها) وزملائه الأساتذة أعضاء حركة 9 مارس لإستقلال الجامعات. فنحن معكم كتف بكتف لنستكمل طريقا بدأناة نحو حرية الجامعات ونحو حريتنا .
و تدعوا حركة شباب 6 أبريل جميع نُشطَائِها وكافة وسائل الإعلام ومنظمات المجتمع المدني في مصر وخارجها, والطلبة المصريين في كافة الجامعات للتوّحد في مواجهة الأرهاب والظلم الذي أصبح يُمارس علناً في مؤسساتنا التعليمية التي إنهارت تقنياً وعلمياً وأخلاقياً واعلموا انه كلما زادات الهمجية الامنيه فإننا على طريقنا الصحيح وان الامن لا يستطيع ان يمنعكم عما تطالبون به الا بهذة الطرق الخبيثه – ولن يزيدنا ما يمكرون الا قوة وثبات –فرفعوا رؤسكم واعلنوها قوية لن نخضع ولن نصمت
الحرية لنا – الحرية لمصر
ومها طال الليل فلابد لة من فجر يمحقة
ونحن نضع وثائق هذه الإحداث المؤسفة في خدمة كل من يريد المشاركة في الدفاع عن الطلبة وإستقلال الجامعات..
عفواً لم يعُد الصمت ممكناً

 

تعليقات

Loading...

قد يعجبك ايضا