تضامنا مع شبابنا المعتقلين ضد نظام فشل في حماية أمن مصر

تضامنا مع شبابنا المعتقلين ضد نظام فشل في حماية أمن مصر
722

يبدو إن النظام المصري البغيض لا يعرف في عقلة غير لغة الإعتقال والبلطجة علي الناشطين وعلي المواطنين المصريين، يجد فيها متنفسا ليظهر عضلاته عليهم وكأنه الوحش الكاسر الذي يستطيع السيطرة علي كل شيئ.

 

فيبدو إن النظام المصري يحاول تعويض عجزة بفشلة في العثور علي منفذي العملية الإرهابية في الإسكندرية أمام كنيسة القديسين، وفشلة في إحتواء غضب المسلمين و المسيحين الناقمين علي فشلة في حماية أمن المصريين، بإعتقال أكبر 8 ناشطين كل مافعلوه أنهم رفعوا القرآن والصليب معا من أجل من أجل حماية مصر والمصريين، متحدين أمام قوي الشر التي خلف وراء تفجيرات كنيسة القدينسين، ومتحدين أيضا أمام عصا الأمن التي ترفض أن تكون مصر كلها في خندق واحد ضد الإرهاب والتطرف والفشل الأمني والسياسي.

إن إعتقال النظام المصري للناشطين الثمانية هو دليل علي عجز كامل لمؤسسة أمنية وسياسية، تقف عاجزه عن تحديد هوية منفذي العملية الإرهابية أمام كنيسة القديسيين، ودليل أخر علي عجزه في إحتواء غضب المصريين إذاء هذا التقصير في حماية أرواح المصريين، التي من المفترض أنهم قد أقسم علي حماية أمن مصر والمصريين.

ولم يقف الفشل الأمني عند هذا الحد، بل وصل الأمر إلي أن قوات الأمن قد إعتدت بالضرب علي الناشطين الثمانية داخل قسم شرطة روض الفرج، وكذلك قامت بصعقهم بالكهرباء وتعذيبهم داخل قسم شرطة روض الفرج تحت إشراف رئيس مباحث قسم روض الفرج وعدد من قيادات مباحث أمن الدولة .

إننا اليوم نعلن تضامنا الكامل مع النشطاء الثمانية وإن إختلفت إنتمائاتهم السياسية والإيدولوجية،ونطالب بالإفراج عنهم جميعا دون أي قيود أو شرط، وأن يتوجهه بدلا من ذلك إلي إحتواء غضب المصريين إزاء فشلة في حماية أمنهم .

 

تعليقات

Loading...

قد يعجبك ايضا